البحث عن الحقیقه .. للوصول إلی شأو الأمل .. هذا هو محور لقاء المنبر مع الکاتب والصحافی الأستاذ : إدریس الحسینی ، الذی ولج إلی روضه الحق من بعد رحله بحث طویله فی القرآن الکریم .. وبین أنقاض التاریخ المدفون ، وإستقر به المقام فی هدی الأئمه الأطهار لیعلن أنها البدایه فقط .. والبقیه تأتی! أن یکون مسلماًً بإمتیاز ورسالیاً فی طلیعه الأمه هکذا بین أستاذنا کیف یکون المرء شیعیاً .. وإعتقد أن المستقبل سیکون لمذهب آل البیت (ع) لأنه السنه التی یسیر وفقها الکون .. وهو القانون الذی تدور بمعطیاته الأفلاک والأجرام.

- وأخیراً القی السید إدریس الحسینی مهمه تقع علی عاتق کل مسلم .. وهی البحث عن الحقیقه ، مهما إعترت الإنسان من معوقات .. فعلیه التحرر من قانون الأسر الموروث .. وعلیه الصمود فی درب الحقیقه المضنی ، ثم أوضح لکل المتشیعین ، أن التشیع لیس صنعه سهله ولا لعبه مذهبیه أو طائفیه إنما مسؤولیه کبری .. لن یتحملها إلاّ من کان حراً .. کحریه أبی الأحرار (ع).

وهذا هو نص لقائنا به :

المنبر : کیف تعرفتم علی مذهب أهل البیت (ع) ، أین ومتی وعبر من؟.

الحسینی : ربما کنت قد وضحت شیئاًً من ذلک فی کتاب ( الإنتقال الصعب ) فالبدایه طبعاً ، کانت بالمغرب ، أنت تسأل عبر من ؟ وأنا أجیبک عبر نفسی ، لا أحد أخذ بیدی - بصوره مباشره إلی هذه المدرسه ، لقد إندفعت الی ذلک بنفسی متعمداًً علی إمکاناتی ، ربما کانت هناک ظروف وملابسات لها مدخلیه کبیره فی هذا الإختیار ، کنت یومئذ شاباً غضاً طری العود ، لکن أسئلتی کانت کبری ، لقد تعرفت علی هذا المذهب عن طریق البحث والدراسه والإصرار علی المعرفه ، والحمد لله أصبحت شیعیاً موالیاً.

المنبر : ماهی العوامل التی دفعتکم إلی إعتناق هذا المذهب وترک مذهبکم السنی ، وکم طالت مده هذه الرحله؟.

الحسینی : لقد وجدت نفسی فجأه تحت سقف معرفی منیع ، وأنا بطبعی أکره الأماکن الضیقه ، وأهوی الفضاءات الأوسع ، تساؤلاتی الصغیره کبرت معی ، لکننی لم أکن أجد جواباً شافیاً ، کان الجواب بالهروب والتعتیم والتضلیل والإرهاب ، أی لاتسأل .. إنها الفتنه ! طبعاً ، لست أنا من صنع الفتنه الکبری ، ولست صانع تلک الأحداث ، ولکننی کنت أرفض أن أکون صنیعه لها ، أنا أتحدث عن إنتقال : صعب من الناحیه النفسیه والإجتماعیه و .. و .. أما من الناحیه العقلیه ، أستطیع أن أتحدث عن إنتقال : سهل لأن الذین لم یکونوا یجیبوننی عن تساؤلاتی ، وینصحوننی بأن لا أقرأ التاریخ إطلاقاً ، کانوا بمثابه حافر لی لإلتماس الجواب بنفسی وبجهدی الخاص طبعاً ، لا أقول : إننی ترکت المذهب السنی ، إن کنت تعنی بالمذهب السنی ، ذلک المذهب التاریخی ، فأنا بکل تأکید لست سنیاً بهذا المعنی ، ولکنن سنی بالمعنی الشرعی الأصیل ، وإلاّ ما معنی أن أکون شیعیاً ؟ أنا کنت أبحث عن السنه ، ولما تبین لی بالأدله القاطعه ، الأخذه بالأعناق ، أن لسنه الرسول (ص) طریقاًً واحد لا غیر ، هو طریق أئمه أهل البیت (ع) وأننی ملزم بها تکلیفاً عن هذا الطریق فقط ، إخترت ذلک .. فأنا سنی بإمتیاز! ، طبعاً کان لحدث الثوره الإسلامیه فی إیران وقع کبیر فی هذه التجربه ، لأننی رأیت النموذج حیاً أمامی ، ورأیت الوجوه التی حدست فیها الخیر کله ، وعلی فکره ، أنا کنت أحب الإمام الخمینی ( قدس سره ) مذ سمعت عنه وقبل البحث ، کنت أراه قدیس هذا القرن علی الرغم من کل الإشعاعات التی حیکت عبر الإعلام المضلل ، لقد ذاب رحمه الله فی الإسلام وتحضرنی عباره للشهید سماحه السید باقر الصدر لما قال : ذوبوا فی الإمام کما ذاب هو فی الإسلام.

لقد قضیت فتره فی البحث قاسیه .. یاالله .. کم کان الأمر صعباً .. إننی کنت أشعر بالإنسلاخ .. إنه أشبه مایکون بالمخاض .. هذا بالاضافه الی وجود ذلک الحصار الکبیر .. لا وجود للمصادر ولا للکتب .. لقد قرن التشیع بالإرهاب ، ورفعت الصحف وجف المداد .. الذین عاصروا تلک المرحله یدرکون صعوبه هذا الإختیار ، الیوم أتامل بعض التجارب وأراها سهله سریعه ، وفی ظروف مواتیه تماماً .. لقد قمت بکل ما یمکن أن یفعله باحث ، عن الحقیقه ، ومصر علی المضی فی دربها الوعر ، لکن ، المهم أننی وصلت إلی البدایه حتی لا أقول النهایه !.

المنبر : کیف کانت ردود فعل أسرتکم وعشیرتکم ومجتمعکم تجاه هذا القرار الصعب ؟ وما مدی تأثیر تشیعکم علی المجتمع المغربی؟.

الحسینی : لقد لفت إنتباهی سؤالکم هذا ، قلتم عشیرتی ، ویبدو إنکم تتحدثون إلی بمعطیات الإجتماع الخلیجی ، أنا لا أعرف ما معنی العشیره ، وبالتالی لا وجود لأی ضغط أو مشکله من هذا القبیل ، أما الأسره ، فهی أمر لا یمثل خطوره أیضاًً ، نحن فی المغرب ، الأمر یختلف من طبقه إلی أخری ، ومن بیئه إلی أخری.

وکما عبرت فی کتاب : ( الإنتقال ) : أننی فی إختیاراتی المعرفیه ، عشت مناخاً من الحریه ، لا أحد یجبر أحداًً علی فعل شیء أو الإیمان به علی سبیل الإکراه ، إذا عنیت بالعشیره ، مجمله العائله ، فلا سلطه لأحد علی أحد ، والعائله لیست إتجاهات أو تیار واحد .. هناک التقلیدی الرسمی ، وهناک السلفی ، وهناک الصوفی ، وهناک اللیبرالی ، وهناک اللینینی .. وسوف أفاجئک بالقول ، إن إحدی عماتی مقیمه بالدیار الفرنسیه تنصرت ، وهی من نشاط ( شهود یهوه ) ! إذن ، لست بدعاً فی ذلک ، ربما هناک أسباب کثیره ساهمت فی ذلک لا مجال لذکرها ، نعم المجتمع ، وتحدیداً الإسلامیین ، هؤلاء شوشروا علی ، وأزعجونی وبالغوا فی ذلک .. الحمد لله أننی هاجرتهم مبکراً ، ولم یصلنی منهم سوی القیل والقال : ولکن یبدوإن قسماً منهم - للأنصاف - متفهم ومتعقل ، وتربطنی بهم صداقه.

هناک من صورنی ( دانکشوطاً ) طائفیاً ، ولکن کل هؤلاء لا یعرفون عنی شیئاًًً ، الذین لهم صله بی ، عن قرب ، یدرکون تماماً إننی شخص متسامح ، وقلق علی وحده الصف ، والقضایا المصیریه للأمه.

التشیع عندی حاجه معرفیه لتفعیل وضع الأمه ، ولیس إنتشاء فی هذه المراتع المذهبیه ، إننی مع کل ما یبدو منی من قسوه وجدیه فی الظاهر ، لم أکفر أحداًًً ، قد أکفر ناکراً لمعلوم من الدین بالضروره ، أو من تعرض للأئمه (ع) بسبّ أوقدح .. ما عدا ذلک ، فإنا أعرف حدودی ، وهناک فی الإخوه من السنه أناس مؤمنون متقون لاشک فی ذلک ، لقد کان لهذه التجربه تأثیر ما علی کثیر من الأشخاص فی ما بلغنی ، هناک من تشیع من خلال قراءته لکتاب ( لقد شیعنی الحسین (ع) ) سواء فی البلد أو فی أوربا أو فی دول عربیه .. هناک من وجد فیه سنداً عزز قناعاته بهذه المدرسه .. هناک إخوه من العامه أصبحوا أنصاف شیعه لو صح هذا الوصف .. علی کل حال ، الناس أحرار هنا فی أن یقبلوا أو لا یقبلوا ، وأنا کل ما یمکننی قوله : أعطنی حریه للتعبیر ، أشیع لک العالم بأکمله ولکننی أکره فرض العقیده أو التحایل فی ممارسه الإقناع ، أنا إنسان مسلم وحر ، وأؤمن بأن : لا إکراه فی الدین.

المنبر : هل وقعت بینکم وبین علماء المذهب السنی مباحثات أو مناظرات مذهبیه؟.

الحسینی : لا .. لیس ذلک من عادتی .. أنا أکره المناظره ، ومزاجی لا یتحمل .. لکننی إذا دعیت إلی ذلک أجبت ، أنا أفضل الحوار الهادئ الذی یحکمه منطق ونظر .. هناک طبعاً أشخاص یستغلون غیاب الشیعه ، فیغامرون بنقوض فجه مشحونه بالإسفاف .. وأنا لا إدخل معهم فی نقاش ولا حتی أرد علیهم ولا أعطی أهمیه لما یقولونه .. هناک آخرون أضفوا علیهم صفه العلماء ، وما هم کذلک فی قناعتی .. لقد بلغنی أن أحدهم القی محاضره بأحد الجوامع بطنجه ، تحت عنوان ( المتشیعون للشیعه ) .. فعل ذلک ، لأنه أحس أو سمع بوجود أشخاص قیل له أنهم متشیعون .. هذا الشخص هو : ( عبد البارئ الزمزمی ) .. لقد حمسنی بعض الأخوه الی زیارته قصد إجراء حوار معه بهذا الخصوص .. لکننی رأیت ذلک مخالفاًً للبروتوکول .. ثم إننی رأیت فیه رجلاًًً متعصباً وظلامیاً ، یقول : ما لا یلیق ، لقد أعاد لوک تلک الأسطوانه التی حفظها ، عن ظهر قلب - کحافظ - عن الباکستانی المجدف ، إحسان إلهی ظهیر.

علی کل حال ، کان کتابی ( هکذا عرفت الشیعه ) جواباً عما طرحه من إشکالات دون أن أشیر الیه ، نعم حصلت لی حوارات - حتی لا أقول مناظرات - مع عدد من أبناء العامه .. منهم من آمن بما أقول ، ومنهم من فل هارباًً ، ومنهم من فضل الحیاد .. ما لاحظته ، أنهم یفضلون النقوض السهله ، والقدح من بعید .. وهم یفرقون من مناقشه صغارنا فأما لهم الصمود إمام المجربین المختصین .. أنا لا أرید أن أتحدث بسوء عنهم.. ولکننی لا أخاف تهدیدهم وإرهابهم ، بل إنی أخاف علیهم من نفسی!

المنبر : کتابکم : ( لقد شیعنی الحسین (ع) ) .. أحدث ضجه واسعه.. ما أبعادها؟.

الحسینی : بالنسبه لکتاب ( لقد شیعنی الحسین ) .. عبرت بما فیه الکفایه ، بأنه کتاب لم أکن أظن أنه سیثیر کل هذه الزوبعه .. لقد أزعج الکثیر .. وبلغنی ما لحق البعض من محاکمات ، وصلت إلی حد الحد والحجز .. وفی أماکن أخری لحرق کمیات کبیره منه .. کل ما أقوله للإخوه الذین تعرضوا لذلک : أنا آسف .. وأجرکم علی الله.. لکن مثل هذه الإجراءات لا تمنع دخول الکتاب وإنتشاره .. لقد بلغ کل المناطق العربیه والآسیویه والأوروبیه وحتی الولایات المتحده الأمریکیه .. إنها برکه الإمام (ع) ذلک الرجل العظیم ، الذی صنع کربلاء فی المکان والزمان وفی نفوسنا ..

ربما أظهرت بعضاًً من القسوه فی تناول الموضوع .. ولکننی مع کل ذلک ورغم الحاله الإنفعالیه الشدیده ، لم أکفر أحداً من العامه ، لقد کان أسرع کتاب یقدمه مؤلف لقرائه .. فی بعض أسابیع ، فجرت ما کان یخالجنی من تساؤلات .. إننی لست قدریاً بالمعنی الجبری ، ولکننی أقول فی هذا الموضع أننی کتبت ( لقد شیعنی الحسین ) جبراً ، لقد شیعنی الحسین (ع) حقیقه ، لأنه وضعنی علی عتبه التشیع ، وأتمنی أن یشیعنی مره ثانیه ، لینطلق بی إلی الفضاءات الأوسع فی عالم التشیع.

المنبر : بعد تشیعکم وسیرکم فی هذا الصراط المستقیم .. ما هی نظراتکم للتشیع .. بمعنی ماذا یعنی أن یکون المرء شیعیاً؟.

الحسینی : فی الحقیقه ، لا أخفی علیکم ، أن هذا هو أهم سؤال طرح علیّ حتی الآن ، ماذا یعنی أن یکون المرء شیعیاً؟ ، حینما أتأمل جیداًً هذا السؤال ، أجد نفسی فی دوامه من القلق ، وکان التشیع أصبح ذلک الشیء الذی نسعی الیه أبداً ، التشیع بشکل عام ، هو إن أکون مسلماًً بإمتیاز أی رسالیاً فی طلیعه الأمه ، حینما نقرأ فی تعالیم أئمتنا (ع) نجد تعریفاً حقیقیاً للشخصیه الشیعیه ، وللأسف هی تعاریف غائبه وربما مغیبه ومسکوت عنها فی واقعنا.

لو سألت الإمام الصادق (ع) ، عن من هو الشیعی : لقال : لک بأنه أعبد وأورع من فی الحی .. وهو الأکثر ذوباناً فی ذات الله ، وبالتالی فهو فی ولائه ، یوالی الأئمه ، بما إنهم الأفضل ، وفی عقیدتنا أن الأسبقیه للأفضل علی المفضول حکم شرعی وعقلی ملزم وبالتالی الأعلم والأفقه ، ربنا جل وعلا یقول : أفمن یهدی إلی الحق أحق أن یتبع أم من لا یهدی إلاّ أن یهدی مالکم کیف تحکمون.

إذن التشیع فی جوهره هو نهج الأفضل وولاء للأفضل ، إن مسؤولیه الشیعی مضاعفه ، وهو فی خطر عظیم ، أن أکون شیعیاً ، لیس معناه أن أضرب أخماس فی أسداس ، وأحترف المناظره والثرثره ، الإمام الصادق (ع) ندب أناساًًًً مخصوصین للدعوه ، بل وکما یقول (ع) : کونوا دعاه لنا بغیر السنتکم ، ومنع آخرین من الدعوه لأنهم غیر مؤهلین لها ، وقال : کونوا لنا زینا ولا تکونوا لنا شینا ، أقولها بصراحه : أنا لست راضیاًً علی ما أراه ، خصوصاً بالنسبه للحوزات العلمیه ، أنا متفق تماماً مع السید الخمینی ( قدس سره ) علی أن یکون درس الأخلاق ، درساً أساسیاً فی الحوزه ، أستطیع أن أقول لک ، وبکل ألم ، أننی أتمنی أن أکون شیعیاً ، شیعی بالمعنی العلوی ، الذی یرضی الله ورسوله وأئمه أهل البیت (ع) وهنا أقول للمتشیعین خصوصاًً ، خصوصاًً لأولئک الذین یفهمون التشیع کهروب من المسؤولیه وتحرر من التکالیف ، وعقیده رخوه، حتی یصبحوا عرضه للشیطان .. إننی حقیقه لا أنظر الی عقیده الشیعی أو المتشیع بقدر ما أنظر إلی ورعه وتقواه وإخلاصه ، وأخوف ما أخافه وأمقته ، داء العجرفه والنفاق والتضخم المهول والمسرف فی البروتوکول الآخوندی والروزخونی إلی حد الشطط .. وفی إعتقادی ، إن من أراد أن یکون شیعیاً نموذجیاً حقاً ، لیجعل من الأربعین حدیثاًًًًً للسید الخمینی برنامجاً عملیاً.

المنبر : کیف هو وضع الشیعه فی المغرب وما هو تاریخهم؟.

الحسینی : إذا کنت تقصد الشیعه بالمعنی الإصطلاحی الخاص .. هناک أناس أقتنعوا بهذه المدرسه ، مثل ما إن آخرین إختاروا مذاهب أخری ، أما لو کنت تتحدث عن التشیع بالمعنی العام ، فإننی أری المغرب بلداً ذا ثقافه شیعیه ، فالساده الأشراف هنا مکانتهم المحترمه ولأئمه أهل البیت (ع) وتحدیداً علی وفاطمه والحسین (ع) مکانه خاصه جداًً فی وجدان المغاربه ، لا یوجد فی المغرب من یناصبهم عداء.

إن أکبر الدول الشیعیه فی التاریخ الإسلامی ، تأسست بالمغرب .. لقد تأسست هناک دوله الأدارسه ، والفاطمیین ، والموحدین .. هل تعلم أن فی التصور المغربی التقلیدی ، أن علیاًً (ع) مرفوع إلی السماء ؟ ! هل تعلم أن المغاربه یسمون قوس الرحمن ( حزام فاطمه الزهراء ؟ ) إن حکایه علی (ع) قاطع رأس الغول وکثیر من الحکایات الشعبیه فی بطوله الإمام علی (ع) شحن بها ذهن المغاربه منذ نعومه أظفارهم ، أما عن المتشیعین فاننی أراهم مغاربه ، والمغربی شخص منفتح ومتسامح بطبعه ، لا أستطیع أن أنقل لکم واقع أی شخص یختار له فکراً أو طریقاًً هنا .. نحن فی مجتمع مدنی نوعا ما معافی من هذه الناحیه ، أن تختار لک فکراً ، لا یعنی أن المسأله أصبح له مدلولاً طائفیاً ، کما هو الوضع فی بلدان أخری ، الکل حر فی أن یختار طریقه ، دون أن یذهب به ذلک إلی الإخلال بالأمن العام.

فهذا الأمر فقهیاً نحن لا نراه ، عندنا إسلامیون ویسار ومحایدون وتقلیدیون وحداثیون .. نحن فی وضع ( باناشی ) ، لا وجود لمشکله ، بل إننی أری فی إستضافه المغرب لأحد المشایخ الشیعه - الشیخ : سعید النعمان - فی الدروس الحسنیه خطوه مهمه علی طریق التقریب ، وأیضاً إستضافه سماحه الشیخ : الإمام شمس الدین ، والشیخ : التسخیری فی مؤتمر الصحوه .. کل هذا أراه إیجابیاً ، لقد ولی ذلک الزمان الذی لعب فیه الإعلام المضلل لعبته القذره ، حیث رسخ فی الوجدان ، أن کل شیعی هو إرهابی بالضروره ، إنها لازمه قدحیه من إختراع إمریکی وبنکهه هولیودیه ، ففی عرفنا السیاسی من الضروری أن یکون الملک من سلاله شریفه ، أی من سلاله علویه ، وهذه الخاصیه المغربیه لها جذورها الشیعیه ، ولا علاقه لها بأی إتجاه آخر.

المنبر : هل أنتم من مناصری مقوله : المستقبل للتشیع؟.

الحسینی : طبعا ، وإلاّ لماذا أکون شیعیاً ، إذا کان المستقبل سیکون لغیری .. إنها إحدی البدیهیات الکبری ، المستقبل کله یتجه نحو الخلاص .. وهو خلاص ننتظره بفارغ الصبر .. وهو المستقبل الذی یصنعه الإمام الحجه (ع) هذه حقیقه أحدثها بأقدس قدساتی .. إنظر معی ، فما کانوا یعتبرونه من جفر الشیعه وخرافاتهم ، أصبح واضحاً الیوم ، إننا نعیش عصر الثوره الرقمیه ، وأسلافنا تحدثوا ، عن ( الزمر الرقمیه ) و ( الصوره الرقمیه ) .. وإختزلوا العلوم فی الحرف ، وصنعوا بها الخوارق ، أئمتنا یقولون : بأن من علامات ظهور الحجه ، أن یکلم من فی المشرق من فی المغرب ، وکل قوم یسمعون الکلام بلغتهم ، قالوا : بإن من علامات الظهور أیضاًً ، إن الإنسان یکلم أخاه ویری صورته فی کفه .. وذکر أمیر المؤمنین (ع) إن من تلک العلامات أن یتحدث إنسان من علی القمر .. وبأن ذلک العصر ، هو عصر إختزال العلوم ـ العلم قطره کبرها الجهلاء کما یقول الإمام علی (ع) إن مایقوله أئمتنا له علاقه بالحرف ، وفی الأخبار أن قصاری ماتوصلت الیه البشریه من العلم کله حرفین وسیأتی الحجه بأکثر من ذلک .. إنظروا معی ، إلی أن المعلومات کلها تختزل فی حرفین أو بالاحری فی رقمین ( 0 ، 1 ) هذا ما نلمسه فی ما تقوم علیه الثوره الرقمیه ، أی النظام الثنائی ( system - biniai ).

إن عصر العولمه ، وهو لیس نهایه التاریخ ، بل بدایه لتاریخ جدید ، هو عصر الإمام ـ کان أمیر المؤمنین یقول لهم ، لو شئت لغرفت من هذا الماء وجعلت لکم منه نور .. أو أخذت قبضه من هذا التراب وخسفت الأرض أو من فی الأرض .. إنه یتحدث عن صناعه الکهرباء وتحویله وعن القنبله النوویه .. کان جابر بن حیان الکیمیائی الکبیر تلمیذاً للإمام الصادق (ع) وکان یتحدث عن أمر لا یمکن أن تقوم به إلاّ الطبیعه نفسها .. أی تحویل التراب إلی معدن آخر ..

وعن شیء نسمیه التکامل ( integration ) إذا کان الغرب الیوم إستطاع تفجیر الذره وعجز عن السیطره علیها أو أعاده ترکیبها ، فإن الإمام الصادق (ع) أدرک سر ذلک .. وکونه لم یعلمه الناس ، لأن القضیه لها علاقه بالتراکم العلمی ، وهنا نفهم کلام أمیر المؤمنین (ع) : لو شئت لفعلت ذلک .. أی أنه لم یشأ .. ترک الأمر للإمام الحجه (ع) الذی سیأتی بهذه الحقائق فی زمن التراکم العلمی والمعرفی.

ذلک ، وکما تخبرنا الأخبار أنه ( عجل الله فرجه ) سیرقی فی أسباب السماوات والأرض ، ومعنی ذلک أنه سیأتی بمعجزه یفهمها العالم المعاصر ، لقد کان الناس زمان الأئمه (ع) یعتبرون ذلک سحراً .. ولکن الیوم لا یمکننا أن نسمی ذلک سحراً ، بل سبقاً علمیاً ، وتفوقاً رقمیاً .. هذا هو عصر العولمه ، والثوره الرقمیه ، وتلک هی الصفه التی تحیط بالامام الحجه ( عجل الله فرجه ) ألم أقل أن المستقبل للشیعه .. إننی أری ذلک رأی العین !.

إذن ، جاء دور الشیعه .. الزمان زمانهم ، إذا فقهوا وصمدوا وأخلصوا .. والحمد لله أن مظاهر هذه الحقیقه نراها الیوم ، فجزء من کرامتنا العربیه والإسلامیه إسترجع علی أیدی شیعه الجنوب اللبنانی .. وحق فیهم قول الله تعالی تفسیرا وتأویلا : إذا جاء نصر الله .... ! نحن طلیعه الأمه ، ویکفینا هذا شرفاًً ، إنما أنا أنبه الی شیء واحد ، هو إن هذا الدور الرسالی ینبغی أن یمارس بتواضع تام ، وعلی طریقه أبی عبد الله الحسین (ع) : إنی لم أخرج أشراً ولا بطراً ولکن خرجت لطلب الإصلاح فی أمه جدی أمر بالمعروف وأنهی عن المنکر.

المنبر : کیف یمکن نشر التشیع فی العالم وما هی أفضل صیغه لتقویه شوکته ؟.

الحسینی : التشیع کما أفهمه ، بإعتباره ، الإسلام الأمثل ، أی الإسلام النبوی ، یمتلک مقومات القوه والأنتشار فی قوه منطقه ، وقدرته علی الإقتناع لسبب بسیط ، وهو أنه مدرسه عقلانیه وبرهانیه ، ولذلک کنت صریحاًً مع نفسی ، فإما إن أکون مسلماًًً أولاًًً أکون .. وإذا کنت مسلماًًً ، فأما إن أکون شیعیاً أو لا أکون ، ولکن فی ما یتعلق بموضوع إنتشاره ، أقول : إن الطریق المناسب هو الدعوه ، لا أقول الدعوه بالمعنی الحصری الذی یتبادر إلی الأذهان.

إننی أعنی الدعوه بواسطه النموذج .. الدعوه بالسلوک الحسن ، والأخلاق الحمیده وقوه المنطق والإقناع ، وأهم من کل ذلک ، فهم الحیاه ، الإمام علی (ع) یقول : العارف بزمانه لاتهجم علیه اللوابس ، علی التشیع أن یخرج من عقده الماضی وکهوفه ، لیتحول الی رافد معرفی للمستقبل ، التشیع فی جوهره عقیده المستقبل ، لهذا تحدیداًً ، علینا تقدیمه بصورته المشرفه والمحترمه التی تأخذ فی الحسبان ملابسات الواقع ومتطلباته ، علینا أن نقدم للأمه فکراً حقیقیاً ، یحل معضلتها فی النهضه وفی الأنماء الإجتماعی والسیاسی والإقتصادی .. ما یقدمه الأخوه فی حزب الله مثلاًً ، مشرف للأمه العربیه والإسلامیه ، وهو فی الوقت ذاته مشرف للشیعه ، إن أفضل صیغه لتقویه شوکه التشیع ، هی فی مزید من تعقیل سلوکنا ، وأیضا بلم الشعث ورأب الصدع بنهج التنازل فی مابین الفرقاء ، الکیان الشیعی الیوم ، هو خریطه کامله مجزأه ، من الحزبیات والکانتونات والعشائر والقبائل .. لو توحد الشیعه ، لصنعوا معجزه العصر!.

المنبر : کیف یمکن تقریب الإتجاهات المرجعیه .. هل تجدون أطروحه شوری الفقهاء کفیله بذلک؟.

الحسینی : أنت الآن بسؤالک هذا ، وضعت الید علی الجرح النازف ، إنها المرجعیه ، نحن نری أن المرجعیه لعبت دوراً إستراتیجیاً فی تماسک الکیان الشیعی وقیاده الأمه ، لکن ثمه تلک الإفرازات السامه التی سببها تضخم النزعه الحزبیه کما قلت سابقاً .. إننی أنا شخصیاً حائر جداً ، لقد إعتقدت فی یوم من الأیام بأننی سوف أکون ( محنکاً ) أو ( شاکراً ) للحفاظ علی علاقات طیبه مع کل الأطراف.

لکننی إکتشفت بأن إرضاء الجمیع ، هو بمثابه أسطوره أو خرافه لا تصدق ، سأحکی لک قصه واقعیه ، أحدهم تقدم مره نحو شخصیه علمیه وسیاسیه بارزه ، ومعروفه بإستقلالها .. قدم نفسه وسأله هذا الأخیر : من أی جماعه أنت ؟ ، قال : الأول بکثیر من التزلف : إننی مستقل ، أی غیر منتمی ، أجابه الشیخ : إذهب یا إبنی أنت ضایع ! إذن ، هذه هی القصه ، إذا لم تنتم فأنت ضایع ! وإذا انتمیت ، فلابد أن تحدد موقعک حتی تستعدی علیک الطرف الآخر ، إنک لا تستطیع أن تعیش بسلام ، لقد حاول الکثیر منهم إدخالی فی هذه المعمعه.

ولکننی ، أولت أن أتحرر منها قدر المستطاع .. علیهم أن یکفوا ، عن ذلک ویرحمونا .. ویکفوا عن إحراج المتشیعین ، وخصوصاً منهم أولئک الذین لم یغامروا داخل أقبیه الحوزات العلمیه ، إنهم یصدمونهم بهذه الحزبیه المقیته ، دعنی أتحدث بصراحه ، إن تقارباً بین الإتجاهات المرجعیه لا یمکن أن یتم بسهوله ، أنا هنا أحترم المراجع لمقامهم العلمی ولزهدهم .. ولکن المسأله لها صله بالوکلاء ومن ثمه بحقائب الأخماس وفن تدبیرها بما ینفع الناس ، وللإنصاف ، لا أقول کل الوکلاء ، لکن بعضهم واقع بوعی أو بدون وعی فی هذا المأزق ، وهذا أمر طبیعی جداًً ، إذا سألتنی عن حل لهذه المعضله ، فانا أقول ، بأن الأمانه وحدها لاتکفی ، کما إن حسن التدبیر لا یکفی لوحده .. یتعین الجمع بین الأمانه وحسن التدبیر ، وهذا معناه ، تغییر نظام الوکالات رأساً ، إعتقد أن أفضل طریقه لذلک ، هی مشروع إداره جماعیه للوکاله ، یتم فیه تدبیر الشأن المالی والدینی والإجتماعی بشفافیه وحرفنه إداریه ، أی أنه تتأسس الوکاله وتصبح شخصاًً معنویاً یدار من قبل لجنه جماعیه ، ولیس فرداً ، ونهج مزید من العقلنه فی هذا الشأن ، هذه وجهه نظر ، قد تکون خاطئه !.

أما عن الاتجاهات المرجعیه ، فإنا لا أری هناک إتجاهات ، هناک فی الواقع إتجاهات تکاد تکون متقاربه ، إن کل ما تسمونه خلافات بین الإتجاهات المرجعیه ، قد لا یرقی إلی درجه الخلاف فی حزب دیمقراطی واحد ومنسجم ، ولا إلی درجه الخلاف فی مدرسه فکریه أو علمیه کمدرسه فرانکفورت ، نعم هناک خلاف یمس بعضاًً من الجوانب الفرعیه یعمقها أشخاص لا أدری ما هی دوافعهم.

لقد تحدثتم ، عن مفهوم ( شوری الفقهاء ) ومع ذلک أقول إسمح لی ، فإن هذه العناوین لا ترهبنی ، لأن لدی حساسیه مفرطه تجاه المفاهیم ، أنت تحدثنی ، عن مشروع نظری لو بقینا نحلله : لن ننتهی البته. ولکننی أنا أتحدث ، عن الواقع ، وعن منطق السلطه وعن ضرورات إلاً من القومی والإسلامی وعن التنمیه وعن النهضه .. لا أرید أن أجازف فی النظری أکثر مما یستحقه النظری ، أرید أن تفهم قصدی ، فالکلام صعب وحساس .. أنا مع دوله القانون والحریات والتعددیه وحقوق الإنسان بما یعنی المجتمع المدنی .. ولکننی أیضاًًً أقدر ضرورات الدوله ، هناک بالطبع إطروحات مختلفه .. هناک المرجعیه الرشیده کما عبر عنها سماحه الشهید الصدر .. وهناک من یری المطلقه ، وهناک من یطرح مشروع فاتیکان .. المهم هی إطروحات إجتهادیه.

دعنی أتحدث قلیلاً عن الذی یجری الیوم فی الجمهوریه الإسلامیه ، أنا جد متفائل بما یجری.. إنها مخاضات الولاده المیمونه .. هناک أرضیه مناسبه الیوم فی إیران لقیام مجتمع مدنی بملامح إسلامیه ، هذا معطی منه أنطلق ، لأننی أنظر إلی المسأله بمنطق الأحوال وطبیعه العمران ، أنا فی رأیی أولاًًًً وقبل کل شیء ، المرجع الذی لا یصل مشروعاً للأمه من الأفضل أن یتنحی ، أمامی الآن درزینه من الرسائل العملیه ، أکاد أجزم بأنها نسخ متشابهه ، ما الخالف إذن؟ سامحنی ، إنها السلطه؟ الماسکون بالسلطه - بکل أشکالها - لا یمکنهم التنازل عنها ، وهذه طبیعه فی العمران کما یری إبن خلدون ، والذین لا سلطه لهم یبحثون عنها ، وفی معترک السلطه وحقائب الأخماس ، کانت المرجعیه هی الضحیه. علی کل حال ، أنا لن أغوص أکثر ، ولکن کل ما أقوله ، إلاّ نقع فی المازق ، عندنا مشروع جاهز وقائم ، لو سألتنی شخصیاً ماذا تختار ، أقول لک إختار الموجود وأعمل علی تطویره ، وأدعمه وأتنازل عن کل شیء مزعج للواقع القائم ، إذا لم یکن هذا الواقع مخالفاًً لمبادئی ، انا أدعو إلی وعی سیاسی یفتح الأذهان علی القضایا الکبری والإستراتیجیه ، عندی ، أن نجاح الجمهوریه الإسلامیه فی تجربه إطلاق صاروخ ( شهاب (2) ) تنسینی کل الخلافات الأخری لأنها تمثل إنجازاً إستراتیجیاً وحضاریاً للأمه ، أنا أطالب الآخرین أن یلینوا من مواقفهم ، مع أننی أؤمن بحریه الرأی ،

إن الذی یقرب بین الأمه حقیقه لیس هذه ولا تلک ، بل إراده الوحده والروح الإیجابیه ، إننی بالتاکید لا أستطیع الخوض کثیراًً فی ذلک ، حتی لا أزید فی الطین بله ، ولکن کل ما أقوله للفرقاء : شیئاًً من التهدئه ، ثم أنا بکل صراحه ، ما یزعجنی هو إن أنقل نشاطی المناهض للجمهوریه إلی بریطانیا أو غیرها .. إناضد ذلک علی الإطلاق. وبلغه الفقهاء ، أنا أقول : حرام ، حرام ، ولنکف ، عن أن نتحرک بعواطفنا وإنفعالاتنا.

المنبر : هل من حادثه طریفه تعرضتم لها ؟.

طریفه : وقعت قبل فتره .. أحد أئمه المساجد لم یکف لسانه عن الشیعه والتشیع .. قدحاً وسبّاً وتحریضاً .. بلغنی ، أن کلباً أسود دخل المسجد ، وإخترق صفوف المصلین ، حتی إنتهی إلی المحراب ، فانقض علی الشخص المذکور وعضه بعنف ، حتی سقط صاحبنا أرضاً وعلا صیاحه .. لقد کفانا الکلب شره!

المنبر : کلمتک الأخیره ؟.

الحسینی : أن أقول لکل المتشیعین ، إن التشیع لیس صنعه سهله .. ولا لعبه مذهبیه أو طائفیه .. إنها مسؤولیه کبری .. إنها أرضیه مناسبه للتصدی الحسن ، والفکر الخلاق ، ومعراج الروح .. لیکون التشیّع رحله إلی المستقبل لا إنزواء فی الماضی ، ولیکون دینامیکه لنهضه الأمه ونموها ، ولیس إستقاله ، أو نبشاً فی بقایا الرمیم والحفریات!.

 

مؤلفاته :

1 ـ لقد شیعنی الحسین (ع) ، الإنتقال الصعب فی رحاب المعتقد والمذهب ، صدر عام 1414 ه- عن دار النخیل / بیروت ، ترجمه الی الفارسیه مالک محمودی تحت عنوان ( رآه دشوار أز مذهب به مذهب ) ، وصدرت الترجمه عام 1416 ه- عن دار القرآن الکریم / قم ، والکتاب دراسه عقائدیه وتاریخیه ، إعتمد فیه المؤلف التحلیل الموضوعی المنصف إعتماداً علی العقل والنقل وتوصل فیها أن المنهج الأفضل هو منهج أهل البیت (ع) وغستلهم من ملحمه کربلاء الحسین (ع) الهدایه إلی الطریق والوفاء للآل.

2 ـ هکذا عرفت الشیعه و توضیحات وردود ، صدر عام 1418 ه - عن دار النخیل ردود علمیه علی شبهات قدیمه وحدیثه جمعتها الوهابیه لإطفاء نور الإسلام کالأصل السبئی للتشیع و وقرآن الشیعه المحرف و وقضیه المتعه و زیاره القبور و أصول الدین المختلف فیها ، والحق الکتاب بوثائق عن فتاوی الوهابیه بتکفیر الشیعه ومحاربتهم.

3 ـ الخلافه المغتصبه و أزمه تاریخ أزمه مؤرخ ، صدر الطبعه الأولی عن دار الخلیج ثم طبع طبعه ثانیه فی دار النخیل سنه 1416هـ.

تعرض فی کتابه إلی تاریخ الخلفاء بعد الرسول (ص) وإلی أبن خلدون کمؤرخ أرخ الأحداث إستجابه لرغبات مذهبیه جامحه وتزلفاً للسلاطین فوقع فی مآزق تاریخیه زیف فیها الکثیر من الحقائق ، ثم تعرض إلی عبقریات العقاد ووضعها فی المیزان تحریراً للناس من أوهام عبقریات الثلاثه الصنیمه ، وإستخلص أخیراًً إننا أمام أزمه تاریخ ومؤرخ معاًًَ.

4 ـ محنه التراث الآخر و النزعات العقلانیه فی الموروث الامامی ، صدر عن دار الغدیر / بیروت سنه 1419 هـ.

دراسه فی تراث المسلمین ، فسمه إلی أربعه فصول ، الأول : الکتابه التاریخیه ، الثانی : علم الکلام ، الثالث : الحکمه ، الرابع : أصول التشریع ، وعرض فیها الفکر العقلانی المغیب للشیعه عن بقیه المسلمین.

 

المقالات :

1 ـ فی نقد الإسطوره السبئیه ، نشرته مجله المنهاج التی تصدر عن مرکز الغدیر / بیروت العدد الثالث ـ خریف 1417 ـ 1996.

نقاش ورد لما أورده بعض المتعصبین : بالأصل السبئی للتشیع تلک الخرافه التی لم یزدها تکرار الألسن لها إلاّ إنفضاحاً وتهرءاً ، وقد رکز الکاتب نقاشه مع صاحب کتاب ( أصول مذهب الشیعه ) ناصر بن عبد الله القفاری.

یقول الکاتب : وسوف إقتصر فی النقاش علی کتاب ( أصول مذهب الشیعه ... ) لجمعه تلک الإفتراءات ولإشتباهه فی الکثیر من الأمور فی هذا المجال ! ، ویقول الکاتب فی نهایه المقال : إن غایه ما نصبو إلیه ، وزبده بحثنا فی الموضوع ، هو العمل علی دحض الفکره القائله بالأصل السبئی للتشیع ، لقد إکتظت رفوف المکتبات والخزانات بما یخرس الألسنه فی الأصل النبوی للتشیع.

2 ـ الجابری .. واللاّمعقول الشیعی ، نشرته مجله المنهاج ـ العدد الثامن ـ شتاء 1418 هـ ، 1997 م ، والجابری هو الکاتب المغربی صاحب کتاب : نقد العقل العربی.

جاء فی إحدی هوامش المقاله بشأن الجابری : الترکیز هنا علی الجابری له : ما یسوّغه ، فهو أول مغامر جازف فی قراءه التراث قراءه لم تسئ إلی المنهج العلمی فحسب ، بل تم فیها الترکیز علی الشیعه ، کما لو إنهم الفنئه المنبوذه التی لم تظفر فی التراث العربی والإسلامی بعقل أو أی فضیله ، حتی کان أشد علیهم من السلفیه وأکثر حقداًً ، فلم یخل کتاب من کتبه هذه من تشنیع علی الشیعه وتعریض بهم.

وجاء فی أول المقاله : الخاصیه التی تتبادر إلی الذهن ونحن نقرأ أبحاث الدکتور الجابری حول الفکر الشیعی وتاریخه السیاسی ، هی تلک المحاوله التی لم تقطع مع طرائق الجدل ، ونعنی بها طرائق الخطابه القائمه علی کثره الأقیسه الناقصه والمصادرات علی المطلوب ، والمغالطات .... ، حتی وهی تتستر وراء مناهج ومفاهیم ، تبدو - فی مظاهرها - علمیه وبرهانیه ، علی أنه لا یکفی ، فی التحلیل العلمی ، إیراد المفاهیم العلمیه هذه التی من الیسیر تحویلها الی أساس لرؤیه مفارقه ، حینما لا نحسن إستخدامها أو توظیفها.

3 ـ الإنطلوجیا المشائیه فی أفق إنفتاحها ، ومقاربه لنظریه الوجود منذ صدر المتألهین الشیرازی ، نشرته مجله المنهاج ـ العدد التاسع ـ ربیع 1418 هـ _ 1998 م ، جاء فی بدایه المقاله : إذا جاز الحدیث عن تیار وجودی بإمتیاز داخل حقل الثقافه الإسلامیه ، فلیس هناک من هو أجدر بهذا الوصف من الفیلسوف صدر الدین الشیرازی ، المعروف بـالملا صدرا ، وصدر المتألهین ، إذ إنه جعل أشکالیه الوجود مد&

 
yahoo reddit facebook twitter technorati stumbleupon delicious digg
 
 

پیام های سیستم

پیام های سیستم

 
  • تازه مسلمان فرانسوی در حرم حضرت معصومه (س)

    جوان تازه مسلمان شده فرانسوی باحضور در حرم حضرت معصومه(س) گفت: صلح در ایران را دوست داشتم بخاطر همین به ایران آمدم در حالی که در کشور فرانسه همه فکر می کنند که ایران ...

  • El mundo necesita de las virtudes del Islam

    El Dr. Oliver Scharbrodt, profesor de estudios islámicos en la Universidad de Chester, Gran Bretaña, realizó en febrero una ...

  • شهید کورسل بلند شو که پدرت بعد از 30 سال برای زیارتت آمده!

     فردا نوشت: می گویند پدری بعد از 30 سال قرار است پسرش را در آغوش بگیرد سراغ پسر می روی، سنگ مزاری همچون دیگر شهدا دارد اما گویی نشانی از دلتنگی دارد، درست است او اینجا ...

  • دعای کمیلی که شهید میسازد!

    شاید بسیاری ندانند که در دفاع مقدس نه تنها رزمندگانی از کشورهای مسلمان برای دفاع از سرزمین شیعه به جنگ علیه رژیم بعث عراق رفتند بلکه یک جوان فرانسوی با همه محدودیت ...

  • کتاب «کمال کورسل»

    کتاب «کمال کورسل» داستان زندگی شهیدی را بازگو می‌کند که در فرانسه به دنیا آمد اما عشق به امام خمینی(ره) و دین اسلام او را به مسیری کشاند که زیباترین پایان یعنی ...

 

ارسال ایمیل

پیام های سیستم

پیام های سیستم

پاسخ به نظرات

پیام های سیستم

پیام های سیستم