ولد عام ۱۹۷۷م بمنطقه مانغاش فی مالاوی ، نشأ فی أسره مسلمه شافعیه المذهب ، وتلقی دراسته الإبتدائیه فی مسقط رأسه ، تشرف بإعتناق مذهب أهل البیت (ع) عام ۱۹۹۷م فی عاصمه بلده.

یقول الأخ إبراهیم : کنت منذ طفولتی باحثاً عن الحق ، وکنت أتطلع لإکتشاف الحقیقه ، فکان هذا الأمر قد فتح أمامی آفاقاً رحبه فی دنیا النقاش والحوار مع الآخرین ، ولم ینغلق ذهنی علی الأفکار الجامده المحدده بعینها ، بل کنت أتشوق لمعرفه کل جدید ، وألتقط کل حکمه ظریفه ، رق سمعی فی الإثناء أن الحقّ مع المسیحیین ، وأن المسیح (ع) هو المخلص والمنجی ، وأنه صلب لینقذ البشریه من الخطایا والأوزار ، فقررت أن أبحث فی الدیانه المسیحیه ، فذهبت إلی کنائسهم وإستمعت إلی عظات قساوستهم ، ودخلت فی مناقشات مستعصیه معهم ، لکن کانت النتیجه أننی لم أقتنع بکثیر من عقائدهم وخاصه قولهم بأن المسیح هو الله أو هو أبن الله ! ولم یتقبلها عقلی أبداً ، حتی قررت الإبتعاد عنهم فإنی لم أجد بغیتی عندهم ولم أجد لنهجهم العقائدی قابلیه لإیصالی إلی بارئی.

بعد هذا المشوار قلت : فی سریره نفسی : لماذا لا أتحقق فی دائره الإسلام وأبحث عن ضالتی فیه الذی هو دینی؟ ، ولماذا أبحث عن الحقیقه فی متاهات بعیده ، وأنا بعد لم أعرف حقیقه دینی وجوهر عقیدتی؟! فشمرت ، عن ساعد الجد لدراسه الإسلام ، وخلفت ورائی ما ضاع من عمری وأنا مسلم بالإسم فقط ، تهزنی إبسط دعایات المبشرین.

وکانت البدایه بأن شرعت بتعلم اللغه العربیه حتی أحسنت قراءه القرآن ، هذا الینبوع الصافی الذی لابد لکل مسلم أن یقرأه ویتعلمه ویهتدی بهدیه ، بعد ذلک سمعت بمذهب إسلامی یدعی بالتشیع ، فإستفسرت عنهم؟ ، فقالوا لی : إنهم کفار ومشرکون یعبدون الإمام علی (ع) ویعبدون القبور ومن فیها! ، وقال لی آخرون : إنّهم إحدی الفرق الإسلامیه التی لها تاریخ طویل وماض عریق! ، فتحیرت فی أمرهم ودفعنی حب الإستطلاع لأتعرف علیهم ، فواصلت البحث فی هذا المجال ، ولفت إنتباهی بأن رأیت مجموعه کبیره من الشباب تخشی الإلتحاق بالمدرسه الشیعیه الموجوده فی العاصمه خوفاًً علی أنفسهم من الضلال والإنحراف! وذلک لتأثرهم بالکلام الذی کان یقال : عن الشیعه ، لکننی توکلت علی الله سبحانه وعزمت علی الجد لأکتشف حقیقه الأمر بنفسی.

وبعد مضی فتره من الدراسه فی المدرسه الشیعیه تبینت لی الکثیر من الأمور التی کانت خافیه علی ، وبدا لی الحق الذی کنت أبحث عنه ، وإبتسم لی ثغر الحقیقه الذی کنت أتلهف للثمه والإرتشاف من رحیقه ، فعرفت أن الحق مع أهل البیت (ع) وأن معظم ما کان یقال عن الشیعه لم یکن له صحه فی الواقع ، وأن ما یتهمونهم به من إشراک غیر الله فی عبادتهم لاواقع له ، وأنا لو نظرنا إلیهم بعین الأنصاف لوجدناهم من أهل التوحید الحقیقی والعباده الخالصه لوجه الله دون غیره.

إن العباده لا تکون إلاّّّ لله وحده لا شریک له ، وهذا الأمر هو من ضروریات الدین والمجمع علیه بین کل المسلمین ، فمن عبد غیر الله فهو کافر مشرک سواء عبد حجاره الأصنام أوعبد صالح الأنام ، والقرآن الکریم صریح فی ذلک ، فالمسلم یقرأ کل یوم فی صلاته عشر مرات : ( إیاک نعبد وإیاک نستعین ) ، ویقرأ فی سوره التوبه : ( وما أمروا إلاّّ لیعبدوا إلها واحداًً لا إله إلاّّّ هو سبحانه عما یشرکون ) ، ویقرأ فی سوره یوسف : ( إن الحکم إلاّّ للّه أمر الاّ تعبدوا إلاّّ إیاه ) ، ویقرأ فی سوره الزمر : ( والذین إتخذوا من دونه أولیاء ما نعبدهم إلاّّ لیقربونا إلی الله زلفی إن الله یحکم بینهم فی ما هم فیه یختلفون إن الله لا یهدی من هو کاذب کفار ) ، ویقرأ فیها أیضاًً : ( قل الله أعبد مخلصاً له دینی ) ، إلی غیر ذلک من الآیات الکریمه.

لقد عرف أهل اللغه العباده بتعاریف متقاربه ، فقد قال إبن منظور فی لسان العرب : أصل العبودیه : الخضوع والتذلل ، وقال : الراغب فی المفردات : العبودیه إظهار التذلل ، والعباده أبلغ منها ، لأنها غایه التذلل ، ولا یستحقالاّّ من له غایه الأفضال وهو لله تعالی ، ولهذا قال : ( وقضی ربک إلاّ تعبدوا إلاّّ إیاه ) ، وقال : الفیروز آبادی فی القاموس المحیط : العباده : الطاعه.

وتعریف العباده بالطاعه والخضوع ، أو غایه الخضوع والتذلل هو تعریف بالمعنی الأعم ، لأن إحترام الولد لوالده وطاعته له وإحترام التلمیذ لأستاذه وخضوعه أمامه ، بل تذلل الجندی إمام قائده کل ذلک لا یعد عباده مطلقاًًً مهما بولغ فی الخضوع والتذلل ، فلو قبل الولد أقدام والدیه فلا یدعی أحد أن عمله هذا عباده منه لوالدیه ، بل علی العکس نجد القرآن یقول : ( واخفض لهما جناح الذل من الرحمه ).

ومن الأدله الواضحه علی أن الخضوع المطلق لا یعد عباده ، هو أمر الله سبحانه للملائکه بالسجود لآدم ، وقد قال تعالی : ( وإذ قلنا للملائکه إسجدوا لآدم ) ، فسجدوا لآدم ولم یکن سجودهم عباده ، لأن الله : قد نهی جمیع الأنبیاء من آدم (ع) إلی الخاتم (ص) ، عن الشرک ، فقال : سبحانه : ( ولقد بعثنا فی کل أمه رسولاًًً أن إعبدوا الله وإجتنبوا الطاغوت ) ، وقال : سبحانه : ( وما أرسلنا من قبلک من رسول إلاّّ نوحی إلیه أنه لا إله إلاّّّ أنا فاعبدون ) ، إذن لابد أن یکون للعباده مقوم آخر غیر موجود فی مثل سجود الملائکه لآدم ، أو سجود یعقوب وولده لیوسف کما فی قوله تعالی : ( ورفع أبویه علی العرش وخروا له سجدا وقال : یا أبت هذا تأویل رءیای من قبل قد جعلها ربی حقاً ).

وکذا أمره سبحانه وتعالی للمسلمین بالطواف بالبیت الذی بنی من الطین والحجاره ، فقال : سبحانه : ( ولیطوفوا بالبیت العتیق ) ، والسعی بین الصفا والمروه ، بقوله : ( إن الصفا والمروه من شعائر الله فمن حج البیت أو إعتمر فلا جناح علیه أن یطوف بهما ) ، فهل الطواف حول الطین والحجاره والسعی بین الجبال عباده لها؟! ، أضف إلی ذلک أن الله سبحانه أمر باتخاذ مقام إبراهیم مصلی ، فقال : ( وإتخذوا من مقام إبراهیم مصلی ) ، ولا شک أن الصلاه إنما تکون لله ، لکن إقامتها فی مقام إبراهیم  ـ الذی یری فیه آثار قدمیه ـ هو تکریم لأبی الأنبیاء ولیس عباده للمقام ، ومن مجموع ما تقدم یتبین أن لیس کلّ تکریم وخضوع وإحترام هو عباده ، وإلاّ للزم أن نعتبر جمیع البشر بما فیهم الأنبیاء (س) مشرکین لأنهم کانوا یحترمون من یجب إحترامه!.

قد ذکرت عده تعریفات للعباده ، ویمکن القول بأن أفضل هذه التعاریف وأجمعها هو التعریف الآتی : هی الخضوع عن إعتقاد بالوهیه المعبود وربوبیته وإستقلاله فی فعله ، ویستفاد من هذا التعریف أن للعباده عنصران مقومان :

۱ ـ خضوع لفظی أو عملی.

۲ ـ عقیده خاصه تدفع إلی الخضوع.

فالخضوع اللفظی یکون بالکلام الدال علی التذلل للمعبود ، والخضوع العملی یکون بعمل خارجی کالرکوع والسجود مما یدل علی ذلته وخضوعه لمعبوده ، أما العقیده فهی عباره ، عن إعتقاد بالوهیه المخضوع له وإعتقاد بربوبیته وإعتقاد بإستقلاله فی فعله.

إن الإعتقاد بالإلوهیه لا یکون إلاّّ لله ، فإذا کان لغیره یکون شرک ، ویتضح هذا الکلام عندما نعرف أن الموحدین والوثنیین جمیعاًًً یعتقدون بالوهیه معبوداتهم سواء کان إلها صادقاًً أم کاذباًً ، کبیراً أم صغیراً ، وهذا المعنی هو المقوم لصدق العباده ، وحیث أنّ العباده لا یستحقها إلاّّ من کان إلها ، نری القرآن یؤکد بأنه لا إله إلاّّّّ الله حتی تتخصص العباده به سبحانه دون غیره ، فیقول جل وعلا : ( الذین یجعلون مع الله إلها آخر فسوف یعلمون ) ، ویقول تعالی : ( والذین لا یدعون مع الله إلها آخر ) ، ویقول تعالی : ( وإتخذوا من دون الله ءالهه لیکونوا لهم عزا ) ، ویقول تعالی : ( أئنکم لتشهدون أن مع الله ءالهه أخری ) ، إذن فغیر الله لا یستحق العباده لأنها من شؤون الإلوهیه ومن خصائصه سبحانه لا غیر ، ولذا نری خضوع المحب لمحبوبه لا یعد خضوعاً عن عباده ، لأنه لم یصدر عن الإعتقاد بالإلوهیه.

إن الآیات الداله علی وحده الإله صریحه فی أن المراد من الإله ، هو الخالق المتصرف المدبر الذی بیده أزمه أمور الکون ، کما فی قوله تعالی : ( ما إتخذ الله من ولد وما کان معه من إله إذا لذهب کل إله بما خلق ولعلا بعضهم علی بعض ) ، وقوله تعالی : ( لو کان فیهما ءالهه إلاّّ الله لفسدتا ) ، وقوله تعالی : ( قل لو کان معه ءالهه کما یقولون إذا لابتغوا إلی ذی العرش سبیلا ).

الربوبیه ـ من الرب ـ وهی الإصلاح والتدبیر والتربیه ، والله سبحانه رب العالمین ( رب السموات والأرض ) ، والعباده من شؤون الله وحده دون غیره لأنه سبحانه حصر الربوبیه به دون غیره ( إن الله ربی وربکم فاعبدوه هذا صراط مستقیم ) ، و ( إن هذه أمتکم أمه واحده وأنا ربکم فاعبدون ) ، وقول المسیح (ع) فی قوله تعالی : ( یبنی إسرائیل إعبدوا الله ربی وربکم ) ، وعلیه فالرب هو من بیده مصیر الخاضعین له وشؤونهم الدنیویه والأخرویه من وجود وحیاه وآجل وعاجل ، والخضوع المقرون بهذا الإعتقاد یضفی علیه عنوان العباده.

أما الإعتقاد بإستقلال المخضوع له فی فعله ، فیعنی کونه قائماًً بنفسه لایفتقر ولا یحتاج إلی غیره ، ومن هذا المنطلق إذا خضع الإنسان لموجود وهو لا یری الإستقلالیه فی وجوده وفعله ، فلا یکون خضوعه عباده لذلک الموجود ، فالعباده هی الخضوع إمام موجود مع الإعتقاد بأنه مستقل فی ذاته.

یستنتج مما تقدم : إن الشعائر والطقوس التی یقوم بها شیعه أهل البیت (ع) ومعظم المسلمین من تعظیم قبور الأئمه والأولیاء والصلحاء لیست عباده لغیر الله ، وإنما هی من مصادیق التکریم والإحترام ، لأنها لم تنطلق من إعتقادهم بالوهیه عباد الله الصالحین ولا ربوبیتهم علی نحو الإستقلال ، بل تنطلق عن الإعتقاد بکونهم عباد مکرمون یجب إحترامهم.

فالتبرک وتقبیل الأضرحه وأبواب المشاهد التی تضم أجساد الأنبیاء والأولیاء لا یعد عباده لصاحب القبر والمشهد لفقدان مقومها ، وإن إقامه الصلاه فی مشاهد الأولیاء تبرکاً بالأرض التی تضمنت جسد النبی (ص) أو الإمام (ع) فی الحقیقه هو کالتبرک بالصلاه عند مقام إبراهیم إتباعاً لقوله تعالی : ( وإتخذوا من مقام إبراهیم مصلی ).

وکذا التوسل والإستغاثه والتشفع بالأولیاء لا یعد عباده ، لعدم الإعتقاد بالوهیتهم وربوبیتهم ، بل یعد من التوسل بالأسباب ، لأن الله سبحانه جرت حکمته أن یقضی حوائج عباده ببرکتهم وشفاعتهم ، وذلک لأنّهم مقربون لدیه مکرمون عنده ، قد إذن الله لهم بالشفاعه بإذنه ، فقال تعالی : ( من ذا الذی یشفع عنده إلاّّ بإذنه ).

من هنا یتبین أن تشبیه القائمین بهذه الأعمال من المسلمین بالوثنیین تشبیه فی غیر محله ، وقیاس مع الفارق ، لأن الوثنیین کانوا یعبدون الأصنام علی أنها أرباب مستقله لها التصرف فی الکون ، فهی التی تمطر الناس إذا إستغاثوا بها وتدفع البلایا عنهم إذا دعوها وإستنجدوا بها ، وهذا ما یشیر إلیه قوله تعالی : ( من دونه ) فی قوله تعالی : ( والذین إتخذوا من دونه أولیاء ما نعبدهم إلاّّ لیقربونا إلی الله زلفی … ).

فکان إعتقادهم أن هؤلاء الأرباب یقربونهم إلی الله ، وهو الإله الکبیر عندهم الذی خلق الکون وأوجده ثم فوض أمر التدبیر فیه إلی هذه الأرباب المزعومه ، وأین هذا مما یفعله المسلمون من عباده الله وحده لا شریک له عند مقامات الأولیاء وأضرحتهم!.

والقیاس الصحیح والتشبیه الوجیه ، هو إن یقاس زائری الأضرحه والطائفین حولها بالطائفین حول الکعبه والبیت الحرام والساعین بین الصفا والمروه ، فالطائف حول البیت العتیق والساعی بین الصفا والمروه لم یعبد الأحجار وإنما عبد الجبارر الذی إصطفی هذه الأماکن ودعا إلی عبادته فیها ، وهکذا حال زائر قبر الولی وإن إفتری من إفتری بتشبیه عباد الرحمن بعباد الأوثان.

الإهتداء بنور معارف أهل البیت (ع) : یقول الأخ إبراهیم : بمرور الأیام إزدادت بصیرتی وإرتقی مستوای المعرفی بعلوم ومعارف أهل البیت (ع) فلهذا قررت بعد إکمال دراستی الأکادمیّه فی عاصمه بلدی أن أنتقل إلی إحدی الحوزات العلمیه الشیعیه ، لأرتشف من علوم آل محمّد (ص) ، فاستطعت بعد ذلک ـ بحمد الله ـ أن أشید خزین معرفی واسع فی قلبی من علوم أهل البیت (ع) وقد أعاننی هذا الرصید العلمی کثیراًً لأعبر أشواط الحیاه ، متخطیاً کل الصعاب بعزم راسخ وإراده لا تلین.

 
yahoo reddit facebook twitter technorati stumbleupon delicious digg
 
 

پیام های سیستم

پیام های سیستم

 
  • تازه مسلمان فرانسوی در حرم حضرت معصومه (س)

    جوان تازه مسلمان شده فرانسوی باحضور در حرم حضرت معصومه(س) گفت: صلح در ایران را دوست داشتم بخاطر همین به ایران آمدم در حالی که در کشور فرانسه همه فکر می کنند که ایران ...

  • El mundo necesita de las virtudes del Islam

    El Dr. Oliver Scharbrodt, profesor de estudios islámicos en la Universidad de Chester, Gran Bretaña, realizó en febrero una ...

  • شهید کورسل بلند شو که پدرت بعد از 30 سال برای زیارتت آمده!

     فردا نوشت: می گویند پدری بعد از 30 سال قرار است پسرش را در آغوش بگیرد سراغ پسر می روی، سنگ مزاری همچون دیگر شهدا دارد اما گویی نشانی از دلتنگی دارد، درست است او اینجا ...

  • دعای کمیلی که شهید میسازد!

    شاید بسیاری ندانند که در دفاع مقدس نه تنها رزمندگانی از کشورهای مسلمان برای دفاع از سرزمین شیعه به جنگ علیه رژیم بعث عراق رفتند بلکه یک جوان فرانسوی با همه محدودیت ...

  • کتاب «کمال کورسل»

    کتاب «کمال کورسل» داستان زندگی شهیدی را بازگو می‌کند که در فرانسه به دنیا آمد اما عشق به امام خمینی(ره) و دین اسلام او را به مسیری کشاند که زیباترین پایان یعنی ...

 

ارسال ایمیل

پیام های سیستم

پیام های سیستم

پاسخ به نظرات

پیام های سیستم

پیام های سیستم